عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

صفاء حجازى تستعد للإطاحة برجال عصام الأمير

باباراتزي
طباعة
تستعد صفاء حجازى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لإرسال مذكرة لشريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء تطالبه فيها بتغيير بعض قيادات المبنى وذلك للتخلص من عدد كبير من أصدقاء ورجال عصام الأمير رئيس الاتحاد السابق والذين كانوا ينحاوزون لصديقهم على حسابها فى كثير من الخلافات والأزمات.
أول هذه الأسماء هو مجدى لاشين رئيس قطاع التليفزيون الذى كان يرتبط بعلاقة صداقة وثيقة مع الأمير وكان يتجنب الحديث مع حجازى أثناء خلافها مع الأمير ومما زاد الطين بلة أن بعض الوسطاء طالبوه بأن يتدخل لدى الأمير كى يتصالح مع صفاء حجازى إلا أن لاشين كان يرفض التدخل أو التوسط على الرغم من أنه كان يستطيع فعل ذلك، مما جعل صفاء حجازى ترفض الرد على تليفوناته أمس لتهنتئها بالمنصب الجديد وهو ما جعله يتأكد أنه سيرحل عن منصبه خلال الأيام القليلة المقبلة.
ثانى الشخصيات التى سيتم الإطاحة بها هو الدكتور هانى جعفر رئيس قطاع القنوات الإقليمية الذى تم التجديد له فى منصبه منذ شهور، فحجازى تنوى الاستغناء عن خدماته لسببين الأول هو علاقته الوثيقة بالأمير الذى جاهد كثيراً كى يحافظ لصديقه على منصب  رئيس للقنوات الإقليمية، أما ثانى هذه الأسباب هو أن أغلب الأزمات التى حدثت فى ماسبيرو خلال الفترة الماضية كانت تأتى من هذا قطاع القنوات الإقليمية وهو ما حدث عندما خرجت المذيعة عزة الحناوى عن النص مرتين خلال برنامجها "أخبار القاهرة"، وهو ما عرضها للإيقاف بالإضافة إلى الأزمة الأخيرة التى حدثت عندما خرجت المذيعة هبة عز العرب عن الإطار أيضاً عبر برنامجها "ثوار لآخر مدى" وهو ما تسبب فى الإطاحة برئيس القناة.
الشخصية الثالثة التى تنتظر الاستغناء عنها كرئيس قطاع هى شوقية عباس رئيس القطاع الاقتصادى التى تردد عنها أنها تقدمت بشكوى رسمية إلى عصام الأمير ضد صفاء حجازى إبان رئاستها لقطاع الأخبار بسبب رفضها عدد من العروض الإعلانية للإذاعة "راديو مصر" ورغم أن شوقية صرحت فى أكثر من صحيفة أنها تقدر صفاء حجازى كزميلة وصديقة إلا أن حجازى مازالت تتذكر لها هذا الموقف ولن تغفره لها.

إرسل لصديق