عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

مصطفى قمر لـ"باباراتزي": لا أهتم بجمع الأموال من وراء الفن

باباراتزي
طباعة
عاد النجم مصطفى قمر للظهور بعد فترة غياب طويلة استمرت ما يقرب من خمس سنوات للمشاركة فى فيلم «فين قلبى» مع الفنانة يسرا اللوزى، والفيلم من إنتاج وسيناريو قمر.

«بابارتزى» التقت النجم مصطفى قمر والنجمة يسرا اللوزى أبطال فيلم «فين قلبى» لنكشف تفاصيل الفيلم الجديد الذى، وكيف جاء اختياره للبطلة التى تقف أمامه، والتعاون بينه وبين المخرج إيهاب راضى وهو من تأليف محمد أمين.
 

■ لماذا أنتجت فيلم «فين قلبى»؟

- «فين قلبى» مش مجرد فيلم عرض عليا وقرأته ووافقت عليه، دا فيلم من بداية سطوره كنت بحضر له «على حد تعبيره»، وهو فكرة محمد راضى وسيناريو مصطفى قمر وإيهاب راضى المخرج، واستغرقنا حوالى سنة فى كتابته، وهو حوار راضى زايد الشاعر _كاتب حبك نار وخبينى_ ومن إنتاج شركة MAP، مصطفى قمر للإنتاج الفنى.


■ ما شعورك كون أول تجارب شركتك الإنتاجية فيلم سينمائى؟

- الحقيقة كان من المفترض أن يكون أول إنتاج شركتى ألبوم غنائى، ولكن الأقدار تغيرت وأصبح فيلم «فين قلبى» هو أول باكورة إنتاجها السينمائى، ولأول مرة أكون منتجًا وسينارست وممثلًا، وأتمنى نجاح التجربة.


■ ما سر غيابك فى الفترة الماضية منذ فيلم برة اللعبة عام 2012؟

- ظروف البلد وخاصة من الناحية الإنتاجية فى السينما كانت المؤشرات تنذر بعدم استقرار وهذا من الأشياء التى أثرت فى ظهور عدد من النجوم، مضيفا أفضل الظهور بعمل جيد يليق بتاريخى الفنى ويليق بجمهورى الذى أسعى دائما لإسعاده، سواء وجدت هذا العمل بعد شهور أو سنين، ودائما ما يحركنى هو العمل الجيد والظروف المتاحة الجيدة التى تساعد على إنتاج العمل بشكل جيد.


■ ما قصة فيلم «فين قلبى»؟

- «فين قلبى» ينتمى لنوعية أفلام «لايت رومانس كوميدى» فى إطار دراما اجتماعية، مؤكدا أنه لا يريد حرق قصة الفيلم ولكنه يتعرض لموقف درامى فى الأحداث غير متوقع ويتسبب فى حدوث العديد من المواقف.

وأشار قمر إلى وجود قصتين حب بطلتاها النجمتان يسرا اللوزى وشيرى عادل، ومع مرور الأحداث يدور الجدل حول حقيقة تلك القصص، وهل سأستطيع الاحتفاظ بالمرأتين، أم ستنتهى إحداهما وتبدأ واحدة جديدة كل هذا فى إطار مواقف كوميدية وسأدع هذة التساؤلات للجمهور لكى يتحمس لقصة الفيلم.


■ هل إنتاج فيلم سينمائى أصعب أم ألبوم؟

- طبعا الإنتاج السينمائى أصعب بكثير من إنتاج ألبوم غنائى، لأن السينما صناعة وهذه الصناعة يوجد فيها عوامل عديدة وإذا توافرت هذه العوامل بشكل جيد سيؤدى إلى نجاح الفيلم، وخاصة الموزعين عليهم دور مهم جدا فى نجاح الفيلم، وأتمنى أن يتعاملوا مع «فين قلبى» بشكل جيد ولا يعتبرونه فيلمًا منافسًا لهم، ورغم ذلك أنا أصررت على خوض هذه التجربة بنفسى، وأنا أثق فى الله وأن الفيلم سيعجب الناس بإذن الله.


■ من قام بتشجيعك على خوض تجربة الإنتاج السينمائى؟

- لا يوجد أى حد شجعنى على هذه التجربة أبدا ومعظم من حولى قالوا لى «هتصرف فلوس كتير والسوق مش مضمون»


■ ما الهدف من إنتاجك لفيلم «فين قلبى»؟

- أردت خوض تجربة الإنتاج فى فيلمى «فين قلبى» لزيادة تاريخى ورصيدى الفنى وليس لجنى الأموال.


■ ما أهم ما يميز فيلم «فين قلبى» عن أى فيلم رومانسى كوميدى آخر؟

- «فين قلبى» فيلم يتميز بجودة عالية من حيث الإنتاج والإخراج والتأليف والفكرة والتصوير والديكور واختيار فريق عمل رائع.


■ ما عدد أغانى فيلم «فين قلبى»؟

- قمت بعمل 4 أغانٍ للفيلم مرتبطة بالسياق الدرامى وأحداث الفيلم.


■ ما حقيقة مشاركة هشام عباس فى الفيلم؟

- هشام عباس صديق ويشرفنى وجوده لكن هو غير موجود فى الفيلم، أنا معايا يسرا اللوزى، وشيرى عادل، وإيمان السيد، وإدوارد، وحسن عبدالفتاح، ورمزى لينر، والفنانة شيرين مشاركة بـ4 مشاهد كضيفة شرف، وضيوف الشرف هم هانى رمزى، لطفى لبيب، حمادة هلال، حميد الشاعرى، عزت أبوعوف.


■ كيف قمت بدعوة كل هؤلاء النجوم كضيوف شرف فى فيلمك «فين قلبى»؟

- كل هؤلاء النجوم أصدقاء وإخوة ليا وعلاقتى بيهم تسمح لى أن أطلب منهم أن يشرفونى فى الفيلم، مضيفا وجدت أماكن فى الفيلم تصلح لوجود نجوم يستطيعون رفع اسم الفيلم، وبسبب علاقتى بيهم وافقوا ومنهم من وافق قبل قراءة مشاهدهم لوجود ثقة فيا إنى مش هطلب منهم يظهروا فى مشهد غير مناسب لهم.


■ ماذا عن الأزمة مع هنا شيحة؟

- ليس هناك مشاكل مطلقًا معها، وما تردد أكاذيب وشائعات غير حقيقية، و«هنا» فنانة جميلة وصديقة غالية، وأنا بكن لها كل الحب والاحترام وعائلتها، كل ما فى الأمر أنها اعتذرت عن المشاركة لأسباب شخصية تتعلق بها، ولكننا هنتقابل فى عمل قريبا لأنها ممثلة ممتازة.


■ تردد أن الفنانة شيرى عادل وافقت على مشاركتك فى الفيلم ثم اعتذرت.. ما مدى صحة ذلك؟

- الحقيقة أنا كنت عايز «كاست معين» معايا فى الفيلم وبتوفيق من ربنا بعد ما الناس اعتذرت رجعت للفيلم تانى وكانت منهم الفنانة شيرى عادل فهى اعتذرت لضيق الوقت لأن لديها التزامات أخرى وأنا كنت مصر على موعد محدد لبدء التصوير نظرا لحجز الأماكن فلم نتفق فى البداية لكن المواعيد أصبحت مناسبة فعادت للفيلم.


■ لماذا ابتعدت عن الدراما رغم نجاحك فيها؟

- لم يعرض على ورق جيد للمشاركة فى أعمال أخرى، وحينما يعرض على سيناريو جيد سأقبله فورا، أنا لا أتعامل مع الفن كمهنة أكدس منها الأموال بل أهتم بصناعة تاريخ وتقديم أعمال قيمة، وبالنسبة للإنتاج الدرامى مكلفة جدا ولا يمكننى تحملها حاليا.


■ هل ندمت على تجربتك فى جوه اللعبة؟

- لم أندم على التجربة ولكن ندمت على قبولى العمل مع البعض من داخل هذا العمل، لأنهم لم يكونوا يخافون على مصلحة العمل وكانوا يتعاملون مع العمل إنه سبوبة، وأول من ظلم «جوه اللعبة» هو المنتج وهو ما أثر على أداء المخرج ثم خلافات المنتج مع الموزعين، الذين وقفوا ضد نجاح الفيلم.

إرسل لصديق