عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

حكاية صاحبة البهجة " نادية فهمي " من الكوميديا لدار المسنين

الفنانة القديرة :
الفنانة القديرة : نادية فهمي
طباعة

منذ ظهورها على الشاشة الصغيرة ، وقد أخذت عهداً على نفسها أن تكون هي مصدر البهجة والسعادة لكل جمهورها الكبير ، وإختارت أن تضحك الناس من أعماقهم وتخرجهم من بطن همومهم ، بخفة ظلها ، ومرحها الشديد " نادية فهمي " الفنانة القديرة التي ظلت تبدع وتقدم إبداعها منذ تخرجها وحتى عام 2012 ، وإختارت أن تختم حياتها الفنية بمسلسل مع الفنان الكبير " يحيي الفخراني " الخواجة عبد القادر .

 والغريب انها لم تعقد مؤتمؤات صحفية لإعلان إعتزالها ، فد كانت تقول دائماً أنها لا تجرؤ ، على إعلان إعتزالها الفن ، فهل تعتزل الحياة ، فالفن كان بالنسبة لها الحياة الجميلة التي تجد نفسها فيه ، لكنها نفسها الحياة التي جعلتها تختفي وتبتعد عن الأضواء ، بل وعن الناس جميعهم ، وتختار لنفسها طريقاً اخر غير طريقها السابق،  وتعيش في كنف أبنائها ، خاصة بعد إنفصالها عن الفنان " سامح الصريطي " منذ سنوات طويلة جدا ، ثم فضلت ان تعيش في داراً للمسنين لمتابعة ظروفها الصحية الصعبة التي تمر بها .

نادية فهمي، قدمت معظم ادوراها في عالم الفيديو ، وعملت مع كبار النجوم والكتاب والمخرجين منذ تخرجها من أكاديمية الفنون بقسم التمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية ، وعشقت أن تكون مصدر البهجة التي تشع السعادة على الناس من فرط إضحاكها لهم ، إنها الفنانة القديرة " نادية فهمي "

ولدت في يوم 6 يناير من عام 1950 ، وتخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية ، ولمعت في العديد من الأدوار الكوميدية الهامة ومنها دورها في مسلسل برج الحظ " مع شرارة" حيث قدمت دوراً لفت الأنظار ، كما وقفت أمام الفنانة الكبيرة " فاتن حمامة " في ضمير ابله حكمت ، وقدمت مسرحيتها الشهيرة " مولد سيدي المرعب " للمؤلف يوسيف عوف .

قدمت العديد من الأعمال الفنية الهامة ومنها :

ساكن قصادي ، ضمير ابله حكمت  أرابيسك ، برج الحظ ، نصف ربيع الاخر ، شارع  المواردي ، الرحايا ، بنات افكاري ، بوابة الحلواني ، الحدق يفهم ، هي والمستحيل ، حتى لا يختنق الحب ، القاهرة والناس ، الشك يا حبيبي ، الأيام ، وأعمال اخرى كثيرة وهامة .

وآخر ما شاركت فيه كان مسلسل " الخواجة عبد القادر " عام 2012 .

والغريب أن الفنانة القديرة الكوميديانة  " نادية فهمي " التي عاشت حياة الضحك والكوميديا والسعادة ، وكانت مصدر للبهجة من خلال أعمالها الكوميدية الراقية ، قد جاءت الحياة وعاقبتها علي إسعاد الناس ، وهو نفس ما حدث مع كل الكوميديانات الذين سبقوها ، عاقبتها الحياة وادخلتها في دوامة الحزن والأشياء الأخرى ، وكأن الحياة تعاقب كل من يسعد البشر وتجعلهم في حالة من الحزن الشديد .

وفي النهاية ، باباراتزي تتمنى كل الحب والسعادة والصحة للفنانة القديرة " نادية فهمي " التي أبدعت على مدار حياتها الكبيرة .

 

 

 

 

 

إرسل لصديق

اقرأ أيضا