عربى
PLUS
رئيس مجلس الإداراة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

أحمد محمود سلام يكتب .. ذكري رحيل " رجل" السادات

طباعة

تحل ذكري رحيله في 8 يناير وقد غيبه الممات في 8 يناير سنة 1992 بعد تجربة حياتية مثيرة ذاق خلالها مرارة الفقر والعوذ في فجر العمر وإنتهي به الأمر رئيسا لمجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم الصحفية ورئيسا لتحرير جريدة الأخبار إلي أن أحيل للمعاش . أكتب عن الأستاذ موسي صبري وقد قرأت عنه كثيرا ولأجل هذا كان من الصعب إختصار تجربته في سطور وقد إخترت عنوان المقال من مقولة لقداسة البابا شنودة عن موسي صبري حيث قال قداسته عن موسي صبري أنه " رجل السادات ولم يكن رجل الكنيسة" وهي المقولة التي جعلت البابا شنودة لايصلي عليه في أعقاب وفاته في ظل وقوف موسي صبري مع الرئيس السادات حتي النهاية وهو مالم تغفره له الكنيسة حيث إعتبر" توجهه" الساداتي بمثابة خيانة للكنيسة سيما في فترة عزل البابا شنودة من منصبة بقرار من الرئيس السادات في سبتمبر سنة 1981 " وقتها"كتب موسي صبري أن ذلك القرار" أخطر من قرار حرب أكتوبر".. أعود لمرحلة البداية وتحديدا مرحلة دخول عالم الصحافة وهي المهنة التي أحبها موسي صبري خريج كلية الحقوق ومنذ سن الثامنة عشر حاول أن يحقق حلمه وقتها رفضت الصحف تعيينه لصغر سنة يومها كتب مصطفي أمين مقالا حول تلك الواقعة عنوانه" جناية النبوغ". كان إذا لمصطفي أمين دور هام في تجربة موسي صبري" الصحفية" ليدخل أخبار اليوم في عام 1950 وقد نال ثقة التوأم مصطفي وعلي أمين وفي فترة حكم الرئيس جمال عبد الناصر تم إبعاده لجريدة الجمهورية ثم عاد مجددا لأخبار اليوم حتي إنتهي به المطاف رئيسا لمجلس الإدارة ورئيسا لتحرير الأخبار إلي أن بلغ سن التقاعد, أعود للعلاقة القوية التي جمعت موسي صبري بالرئيس السادات فقد توطدت بعد إقصاء محمد حسنين هيكل من الأهرام وقد كان المعضد الأول للرئيس السادات في أعقاب رحيل الرئيس عبد الناصر ولم يكن يشاركه أحد حتي ضاق به السادات في أوائل فبراير سنة 1974 إعلاناً بنهاية تجربة الصحفي الأوحد للأبد "ليقترب" موسي صبري من الرئيس السادات كثيرا وقد كان من ضمن من كانوا يكتبون خطبه وأشهرها خطابه الشهير أمام الكنيست الإسرائيلي بل كتب مؤلفا عن السادات بعد رحيله بعنوان " السادات الحقيقة والأسطورة. مقالي عن موسي صبري في ذكري رحيله يقتصر علي محطات رئيسية في حياته ويكفيه أنه لم يتربح من قلمه وقد أضطر يوما للإستعانة بالمهندس المعماري الشهير الدكتور ميلاد حنا لأجل توسعة الشقة التي يقيم بها بضم البلكونة كي تسع اولاده الثلاثة. وإذا ماعقدنا مقارنة بين من تربحوا من وراء بيع ضمائرهم نجد أن موسي صبري لم يفعلها وظل مهنيا حتي النهاية دون أن يقدم تنازلات ليثري من خلال قلمه, وأختتم بالرواية الأشهر لموسي صبري " دموع صاحبة الجلالة " التي كتبها عام 1972 وشخصية " محفوظ عجب" الصحفي الإنتهازي" المتملق للكبار لأجل الوصول لأعلي المناصب وقد برع في وصفة موسي صبري والمثير أن فصيل محفوظ عجب قد إزدادوا بعد " رحيل" موسي صبري " في مشهد كارثي نال من صاحبة الجلالة التي " تغول" فيها أكثر من محفوظ عجب في مشاهد صارت مألوفة ولم تعد تثير " العجب". رحل موسي صبري في 8 يناير سنة 1992 بعد ان غضبت عليه الكنيسة ودون أن يصلي عليه قداسة البابا شنودة وقد سرت إشاعات بأنه قد إعتنق الدين الإسلامي. أيا كان الأمر فهو في رحاب الله . ولاسبيل للقول في ذكراه سوي " رحمه" الله.

إرسل لصديق