عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

أحمد الفيشاوى .. الصادق فى زمن الأكاذيب !

طباعة


فى زمن الأكاذيب وإرتداء الأقنعة وادعاء المثالية .. و زمن هؤلاء المشاهير الذين يظهرون فى البرامج و يقسمون أنهم أبدا .. لا  ولا ينافقون وأن نقطة ضعفهم عندما يشاهدون طفلا يبكى ! .. وأنهم لا يخطئون تقريبا .. 
ظهر علينا الفنان الشاب أحمد الفيشاوى مع المذيعة سمر يسرى فى برنامجها "أنا وأنا " على قناة أون اي ليسير عكس التيار تماما ويخرج عن المألوف والمعتاد والنمطي و يتحدث بلغة جديدة وطريقة مختلفة فى الحوار، ربما آثارت من حوله هجوما وانتقادا من قبل كثيرين ولكنه فى نفس الوقت .. شئنا أم أبينا .. نجح فى كسر كل تلك الأكلشيهات التى إعتدنا عليها عند ظهور أحد نجوم الفن فى البرامج أو لدى قراءتنا لحوارا صحفيا هنا أو هناك.
ولذا فإنه عندما قام أحمد بتحطيمها وأصر على أنه لن يحكى إلا الصدق حتى لو كان هذا الصدق يكشف مثلا أنه "خمورجى وبتاع ستات " وتعاطى المخدرات من قبل  وأيضا حتى لو كان هذا الصدق تصريحا أغضب منه فلانا وضايق علانا وحتى لو كان هذا الصدق فى أنه مثلا يعتبر إرتداؤه للحلق حرية شخصية ولا يعد أمرا مشينا .
مثلما لا يجد غضاضة أبدا أو جرحا لكبرياؤه  فى أن يكشف أنه طلب الزواج من أحدهن ورفضت  
وقد يعد ما ذكر نوعا من الدفاع عن أحمد وهذا ليس بحقيقة ولكن كل ما فى الأمر أجدنى فى نفس الوقت مضطرا للمقارنة بين أحمد وبين فنانين كثيرين يفعلوا فى حياتهم الشخصية  قدر ما يفعله أحمد .. ألف مرة ومع ذلك يدعون مثالية مفرطة ويصورون أنفسهم كملائكة ومعصومين من الخطأ بينما هم فى حقيقة الأمر عكس ذلك تماما .
بالطبع لا يمكن تشجيع الجهر بما نفعل من خطايا ولكن فى نفس الوقت ربما يكون ذلك أهون من إدعاء مثالية زائفة 
لقد توارت فضيلة الصدق فى حياتنا .. وصار شعار " اكذب واطلع مثالى " هو الشعار السائد فى حياتنا .

إرسل لصديق

اقرأ أيضا