عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

تفاصيل الخلاف بين كمال الطويل وكوكب الشرق وعبد الوهاب

باباراتزي
طباعة
كشف الموسيقار زياد الطويل، أن والده كان يرفض التلحين لكوكب الشرق أم كلثوم، خاصة بعد الوشاية التي حصلت بينهما.

قال زياد نجل الموسيقار كمال الطويل، خلال لقاءه ببرنامج "هنا العاصمة" مع لميس الحديدي، المُذاع على CBC،" بعدما حدثت الوشاية بين والده وكوكب الشرق  بسبب حليم حتى لا يقوم بالتلحين لأحد غيره، اتصلت أم كلثوم بوالدي تطلب منه تلحين "لسه فاكر"، فلم يرد عليها ورفض أن يلحن لها، وذلك لأنه كان لديه عزة نفس وكبرياء عالي".

أكد زياد الطويل إن والده الموسيقار كمال الطويل، كان يرى أن أم كلثوم سيدة الغناء العربي ولها هيبة، فاستمر في الامتناع عن التلحين لها، إلى أن حدث العدوان الثلاثي عام 1956،  فجلس على البيانو من شدة انفعاله بالحدث، واتصل بجاهين فوجده متأثر أيضًا، وكتب كلمات بالفعل وسمعها له وانفعل الطويل ولحن المذهب وذهب له صلاح وبعد اكتمال اللحن، اتصل الطويل  بكوكب الشرق أبلغها أن لديه لحن جديد يريد أن يسمعه لها، وذهب مع جاهين إلى منزلها بالفعل، فوجد عندها "عبده صالح و أحمد الحفناوي".

وتابع زياد ذكر كمال الطويل، خلال إحدى اللقاءات النادرة مع طارق حبيب، "انتهيت من اللحن وسمعت أم كلثوم وحفظت الكلمات وغنت، وفجآة وجدتها خرجت وفتحت البلكونه، قولتلها ابعدى لاحسن اى شظايا تيجي عندنا، فقالتله نفسي امسك أى طيارة من دول وافعصها بإيدي"، وأصبح  "والله زمان ياسلاحي"  النشيد الوطني لمصر حتى عام1979.

وتابع طارق الشناوي" كمال الطويل كان يرفض تقاضي أى أجر عن أى لحن وطني، ولأن أم كلثوم تعرف هذا، اتصلت به ذات يوم وبلغته يمنع المعجبات أن ترسل له خطابات على عنوانها وأعطته ظرف، وعندما نزل من عندها وجد شيك بمائة جنيه بداخله وليس خطاب ففهم أنها كانت حيلة زكية منها حتى تعطيه أجره.

أما عن قصة أغنية "غريب على باب الرجاء"، والتي من المفترض أن تكون ضمن أغانى فيلم رابعة العدوية، يحكي زياد أنه ذات يوم بينما كان كمال الطويل يجري البروفات مع أم كلثوم والفرقة، تفاجئوا بحضور الموسيقار عبد الوهاب، وهنا حاولت أم كلثوم أن تلفت نظر كمال ألا يكشف تفاصيل الغنوة أمامه، ثم بعد أن عاد لمنزله، تفاجئت أم كلثوم باتصال من كمال الطويل يبلغها بإلغاء الأغنية ضمن الفيلم واعتذر دون أن يبدي أى أسباب، بعد أن تم تسجيل الأغنية كاملة"

وتابع زياد، " ولكن بعد فترة تفاجئ الجميع بأن هذه الأغنية  تذاع في اسرائيل وركبوا تصفيق عليها، وكأن أم كلثوم غنتها بحفل وهذا ما لم يحدث، مما أجبر مصر على إذاعة التسجيل الأصلي والإفراج عن الشريط حتى يتبين للعالم سرقة إسرائيل لتراثنا المصري".

ويستطرد زياد حديثه، عن أغنية " انت عمري"، قال بعد أن تم الإعلان عن تعاون الثنائي عبد الوهاب وأم كلثوم ولقاء السحاب في أغنية إنت عمري، شعرت أم كلثوم بتكاسل عبد الوهاب بعض الشيئ، فاتصلت بكمال وطلبت منه أن يستكمل اللحن لكنه رفض خاصة وأن الجميع كان منتظر لقاء السحاب "

وبعد أن غنت أم كلثوم هذا اللحن، واجهت الأغنية انتقادات كثيرة من بعض المطربين والملحنين، إلا كمال لم ينطق بأى شئ، وبعد مرور فترة، سأله طارق الشناوي ما رأيك بالأغنية، قال له أغنية رائعة جدًا لكني لم اتفوه برأيي وقتها لأني كنت على خلاف مع عبد الوهاب.

إرسل لصديق