عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

مجدي عبد المسيح يكتب .. # انا - وهؤلاء .... (( حلمى رفله )) الجزء الرابع

طباعة

جلست أمام الأستاذ منصاعآ وكلى آذان صاغيه لتسمع مايرويه الأستاذ الذى بدأ حديثه قائلا : اللى هأقوله لازم يبقى سر بيننا وتمسك أعصابك يا مجدي ، أناعرفت إنك بتشتغل مدير إنتاج دلوقتى وانا عايز أحضرك تبقى مدير الشركه ومدير إنتاجها ... أنا يا أستاذ .. قال : أيوه إنت .. انا بتحاك حولى مؤامرات وفى خيانه امانه عايزك تتابع المعامل واستمارات ت.ص وتعرف الأفلام اللى بتتصدر ومخزن الخام وتحضر ملف وافى بكل ده سرآ من غير ما حد يحس وده عقد يديلك كل الصلاحيات دى ومرتب 50 جنيه .. من هول المفاجأه قلت خمسين جنيه يا استاذ .. قالى 75 جنيه كويس .. انا مش قصدى ياأستاذ بس .. قالى من غير بس وكمان 150 جنيه عن كل فيلم موافق طبعآ ياأستاذ .. فقال إمضى واكتب هنا يقصد زيل العقد ( خالى العزيز انا موافق على ماذكر فى العقد ولن اتراجع عنه )   وقمت بالدور الذى كلفنى به الأستاذ بالحرف وقمت بالتحضير للملف السرى وكان الأستاذ يقوم بالتحضير لعملين من أضخم الأعمال انتاجآ واخراجآ ( العجوز يشترى السلاح ) و( الحكيم بخيلا ) عن روايه الاستاذ كمال  الملاخ وتدور الأيام والشهور ويأتى اليوم الذى يسافر فيه الأستاذ ومعه نادر جلال وشريف الى باريس لمعاينه مسلسل الحكيم بخيلاً والعجوز يشترى السلاح وليته لم يسافر فبعد اسبوع من السفر وقبل العوده فى  الموعد المحدد  جائنى خبر من جريده الجمهوريه بوفاة حلمى رفله فى باريس اثر ازمه قلبيه ولم اصدق فإتصلت بالأهرام واكدوا الخبر وارسلت عطيه لإحضار جميع الجرائد وكان الخبر يتصدر الصفحات الاولى فقمت فورآ بالاتصال ب( انطوان ) قريبنا وحمى ( نبيل حلمى رفله ) بعد ذلك والفنانه (مديحه يسرى) ربنا يشفيها من وعكتها الان وعلى الفور قمنا بإغلاق المكتب والسكن بتغيير الكالون ووضع اقفال على الشقق بيد كل منهم مفتاح  وكانت صدمه كبيرة لم استطيع تحملها لآن بوفاة حلمى رفله ماتت السينما المصريه من بعده وكانت جنازه مهيبه بعربه يجرها 12 من الخيل وموسيقى جنائزيه من المكتب حتى الكاتدرائيه بكلوت بك تحت اشراف وزير الداخليه وحضرها جميع الفنانين الكبار على سبيل المثال ( فاتن حمامه - شاديه - نبيله عبيد - نجلاء فتحى - مديحه يسرى - وكل الممثلين الرجال والمخرجين فكانت أول الجنازه فى كلوت بك  واخرها فى شارع رمسيس  وتم فتح المكتب بعد 3 ايام بمعرفه الابن منير حلمى رفله والذى اطلع على الملف السرى وقام بعمليه التطهير كما رغب الأستاذ ولكن ما الفائده برحيل الاستاذ رحل  معه كل الأمانى والطموحات وقمت بإداره التركه وتم تنفيذ ماجاء فى الملف السرى واستطاع منير ان يحصل على الحقوق المنهوبه طرف الموزعين وحاول جاهدآ الحصول على الافلام التى استولت عليها مؤسسة السينما منذ عام 1963 ولكن وافته المنيه دون ذلك وحضرت( ناديه حلمى رفله )لإستكمال المسيره  ومازالت حتى الان فى صراع مرير مع القضاء وغرفه صناعه السينما ومؤسسة السينما للحصول على حق ملكيتها فى 39 فيلم  ابيض واسود  بخلاف افلام  الوان اهمهم (معبوده الجماهير - المماليك - الف ليله وليه - اميره العرب - المظ وعبده الحامولى - رابعه العدويه - شفيقه القبطيه  )  استولت عليهم الدوله بدون وجه حق وعن طريق عقد اذعان كما كان الاستاذ يقول دائمآ  ومات حلمى رفله ولم ياخذ حقه ماديآ ولا اعلاميآ وقد اخرج اكثر من 100 فيلم من انتاجه او من انتاج اللغير .

 

إرسل لصديق