عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

السفيرة رنا رمضان تكتب .. بلطجة لبنانية

طباعة

يغيب عن بال الدول المجاورة ان بلد الحرية يحوي بلطجية تأسر الحرية ، الحرية التي يطالب بها كل مواطن لبناني مأسورة من قبل بلطجية ترمى عليك مأجورة ومدعومة من قبل أشخاص بالصحافة نعم انهم من اصحاب الأفكار والأرواح الشريرة فبدل أن يترجموا أفكارهم لمحاربة الفساد يترجموها لمكافحة ومحاربة أصحاب العقول والأخلاق الراقية ، كل ذلك بسبب فلتان أمني في بلد لا حسيب ولا رقيب بل انت الرقيب . من ينصفك في بلد تضطهد فيه من قبل أبناء شعبه من مؤامرات تحاك ضدك وعصابات ترمى حولك فتقول في نفسك القانون هو الحل وأنك تحت سقفه فتحاك المؤامرة عند القانون ضدك لتتحول إلى مجرم مدان من يأخذ حقك طالما القانون حولوه ضدك فهل من ناصرٍ لك سوى الله .

كما نعلم أعلى سلطة القضاء في لبنان فإذا أصبحت بنظر القضاء غير سوي من سينصرك في الدنيا غير الله ؟ لكننا في مجتمع لا يعترف بالنصر الإلهي بل بقوة فلان وقدرة علان ومن أي طائفة وإلى أي حزب تنتمي عندها يهابك الجميع ولا يقترب منك من يفكر بأذيتك وتصبح بأمان من العبد فيما الأمان من الله عز وجل .

هنا نطالب القضاة الشرفاء أن يتأكدوا قبل الحكم على أي بريء وليس حكم البراءة للبلطجية لان ما يحصل اليوم في مجتمعنا خطير جداً ممكن ان يؤدي بدمار حياة بريء مقابل إنعاش حياة بلطجي .

إرسل لصديق