عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

نجلاء عياد تكتب .. (همسة فى اذن المجتمع)

طباعة

لماذا نادينا بالتأهيل النفسي للمطلقة وابنائها ؟

 وأطلقنا مبادرة " بداية جديدة "

ليس كل مطلقة لديها القدرة أن تستوعب انها مطلقة بسهولة

هناك مطلقات يشعرن ان طلاقهن هو سبب هدم البيت وهذه اكثر فئة يشعرن بالذنب ولابد أن نقف معهن ، فإما يعدن لطليقهن او لو لم يعد هناك امل في العودة ، فلابد  أن نساعدهن كيف  تبدأ " بداية جديدة " فمعنى انها اعترفت بذنبها في هدم البيت. فهذا كافى أن يصلحن من نفسهن فلا يجب أن نشعرها بالخطأ ونظل  نعذبها بكرباج نفسي ونذكرها كل لحظة بغلطتها الكبرى ،. فلا يوجد من لا يخطأ  .

فهناك مطلقات يتخلى أسرهن عنهن كنوع من العقاب حتى يعدن لطليقهن ، فاحيانا الطليق بيعاند وبيرفض الرجوع واحيانا بيكون هو نفسه لايصلح أن يكون زوجاً ،  واحيانا أسرتها ترغب في زواجها مرة اخرى حتى لا تحمل لقب مطلقة وتعود عليهم بالمشاكل . 

فمثلاً لو خرجت مطلقة مع صديقاتها  او حتى بتعمل في وظيفة ما ،  فيظلوا يعايروها بكلمة أنتي مطلقة ،  والمجتمع لا يرحم  أحد .

وهناك مطلقات يعتبر الطلاق لهن وابنائهن رحمة كبيرة و خصوصا لو كان الأب مدمناَ او لديه سوابق او بيعتدي عليها بالضرب المبرح حتى يشوه جسدها ، ولذلك ،  ومن أجل نفسية الابناء ونفسيتها هي الأخرى يجب أن تطلب الطلاق فوراً .

وهناك مطلقات يتعاملن مع الامر بشكل عادى وكأنها صفحة وانطوت

وهناك مطلقات ينهرن نفسيا لدرجة  انهن بدون مايشعرن يكرهن أبنائهن لمجرد أنهم يذكروهن بطليقهن وهناك كذلك من تتركهم وتذهب للزواج .

فأرجوكم لا تحكموا عليهن بحكماً سيئاً ،  فإنهن جميعاً يهربن من الالم بدون أن يشعرن

ده مرض نفسي بس للاسف ليس لديهم المقدرة على إستعابه ولا حتى المجتمع  يتفهمه

الام التي تشذ عن القاعدة هى من تحتاج لتأهيل نفسي مكثف

والتاهيل النفسي ليس  عيباً

فهذا ليس إلا عملية ضبط للنفس والمشاعر  معاً .

مثله مثل كل التحديثات التي تحدث في حياتنا ومنها عمليات التحديث النفسي التي نتحدث عنها هذه .

ولو بحثنا سنجد ان هناك أناساً تحتاج لتاهيل نفسي رغم انهن ليسوا مطلقات و مطلقين

وهذا هو دورنا كفريق مبادرة بقدر إستطاعتنا ،  فنحاول أن نساعد كما ندعو كل من لديه القدرة على مشاركتنا في هذا ، اهلاً  به  

هدفنا أن نساعد ابناء المطلقات ليتم تربيتهم بشكل سوى نفسياً ، فلا تضمر نفسيتهم بأمراض المجتمع من حقد او كراهية او غير ذلك .

ولذلك يتواصل معنا كل يوم  مطلقين  ومطلقات واسر مصرية مستقرة وطلبة جامعيين

وهذه هي مفاهيم مبادرتنا ( بداية جديدة )

#بداية_جديدة

 

إرسل لصديق