عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

مها متبولي تكتب .. اعصار السقا وأحمد عز يقتلع محمد رمضان

طباعة

منافسة شرسة بين نجوم السينما الجدد على كعكة الايرادات أولا، وعلى الفوز بلقب "فتى الشاشة الأول" ثانيا ، حيث إن الصراع على اللقب مازال مطروحا في حلبة المنافسة ، وخاصة في ظل وجود نجوم يكافحون من أجل البقاء على القمة ، وفي مقدمتهم أحمد السقا ، وأحمد عز ومحمد عادل امام.

فالنجوم الثلاثة حققوا أعلى الايرادات السينمائية خلال المواسم الماضية ، ليفرضو تميزهم امام الجميع ، ومن بعدهم محمد رمضان المنافس الأقوى لهم ، لكنه رغم ذلك لم يدرك بعد أطراف المعادلة التي تمكنه من التغلب عليهم ، ومازال يواجه اعصارهم الدامي الذي يهدد باقتلاع نجوميته من جذورها.

وخاصة بعد أن حقق السقا أعلى ايرادات السينما 54 مليوناعن فيلمه "هروب اضطراري"، في ظل تراجع فيلم رمضان"جواب اعتقال" ، وتقدم أحمد عز بفيلمه " الخلية" ب36 مليونا على حساب فيلم "الكنز"، ومن قبلهما انتصر محمد عادل امام على رمضان في معركة فيلم "جحيم في الهند" .

والسؤال هنا هو ما الذي يجعل محمد رمضان يخسر السباق مع كل هؤلاء النجوم على الرغم من تمتعه بموهبة كبيرة ، وأداء تمثيلي قوي ، وجماهيرية حاشدة ؟

 لاشك أن هناك عوامل كثيرة يمكن أن تكشف لنا الصورة بشكل أوضح ، وهى أن كل فنان من نجوم القمة له منطقة يتميز بها ، وهو لايتخلى عنها مطلقا .

فأحمد عز حريص على الرومانسية والأكشن ، بينما يصر أحمد السقا على تقديم نفسه في صورة ال " سوبر هيرو"، ويتفرد محمد امام بالكوميديا ، إلا أن رمضان يدور في فلك كل هذه الانماط جميعا، مشتتا نفسه وقدراته وموهبته ، على عكس زملائه ، والذين يجيدون تقديم الأفلام الثقيلة ، ضمن خلطة تجارية محكمة.

وفي الوقت الذي أراد فيه رمضان أن يتخلى عن النزعة التجارية بفيلم جيد مثل "الكنز" ، وجد نفسه غير قادر على المنافسة ، والحل الوحيد له أن يعيد ترتيب أوراقه وأن يبتعد عن نموذج السينما الاميركية التي تهتم بالشكل أكثر من المضمون ، وأن يلجأ إلى الموضوعات الثقيلة ، التي تتيح له مواجهة اعصار منافسيه ، وإلا سوف تتجاوزه حركة الزمن.

وأعتقد أن محمد رمضان قد حصل على "هدنة المحارب"، وأنه يدرك جيدا حسابات النجومية ، ويعرف جيدا امكاناته ، ونقاط القوة لدى زملائه ، لكنه محكوم بظروف أخرى تعوقه عن تعديل خطة نجوميته في الوقت الحالي ،لكنه يرى أن القادم أفضل ، ولن يتخلى عن شعاره الدائم "ثقة في الله نجاح".

 

 

 

إرسل لصديق