عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

الفرق مابين إبن عبدالوهاب زمان .. وبنت عبدالوهاب دلوقتى

شيرين و محمد عبدالوهاب
شيرين و محمد عبدالوهاب
طباعة
ما إن تهدأ عاصفة تثيرها المطربة شيرين عبد الوهاب حتى تهب عاصفة أخرى ، حيث تسرب فيديو لها من أحد الحفلات خارج مصر وهى ترد على أحد من الجمهور الذى طلب منها غناء أغنية " ماشربتش من نيلها " .. قائلة: " ماتشربيش من النيل يجبلك البلهاريسيا ، إشربي إيفيان Evian أحسن " وهي مياة معدنية فرنسية، وقد ثارت ثائرة المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعى مما صرحت به شيرين في ذلك الحفل والذي يعد إساءة للنهر العظيم .. لا ينبغي أن تصدر من مطربة مصرية لأن نهر النيل رمز مصري عظيم و يمثل مصر ، وقد عقد أحد النشطاء على موقع التواصل الإجتماعى " فيس بوك " مقارنة بين هذا الجيل الذي تنتمى إليه شيرين والتى سخرت من نهر النيل و أشارت ولو بمزحة في أحد حفلاتها أنه يصيب شاربه بالبلهاريسيا وبين موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب والذي إمتدح نهر النيل و مجده و غنا له قصيدة كتبها الشاعر محمود حسن إسماعيل بعنوان ( النهر الخالد ) والتى يقول في مطلعها..

مسافرٌ زاده الخيالُ .. والسحر والعطر والظلالُ
ضمآن والكأس في يديده .. والحب والفن والجمالُ
شابت على ارضه الليالي .. وضيعت عمره الجبالُ
ولم يزل ينشدُ الديارَ .. ويسأل الليل والنهارَ
والناس في حبه سكارى .. هاموا على شطه الرحيبِ
آآآآآآآهٍ على سرك الرهيبِ .. وموجك التائه الغريبِ
يانيل يا ساحر الغيومِ

يا واهب الخلدِ للزمانِ .. يا ساقي الحبِ والاغاني
هات اسقني واسقني ودعني اهيـم .. كالطير في الجنانِ
يا ليتني موجة فاحكي .. إلى لياليكَ ما شجاني
واغتدي للرياحِ جارى .. واسكب النور للحيارى
فان كواني الهوى وطارَ .. كانت رياح الدجى طبيبِ
آآآآآآآهٍ على سرك الرهيبِ .. وموجك التائه الغريبِ
يانيل يا ساحر الغيومِ

سمعت في شطك الجميلِ .. ما قالت الريحُ للنخيلِ
يسبح الطيرُ ام يغني .. ويشرح الحبَ للخميلِ
واغصنٌ تلك ام صبايا .. شربن من خمرة الأصيلِ

وزورقٌ بالحنين سارَ .. أم هذه فرحة العذارى
تجري وتُجري هــواك نارَ .. حملت من سِحرُها نصيبِ
آآآآآآآهٍ على سرك الرهيبِ .. وموجك التائه الغريبِ
يانيل يا ساحر العيون

إرسل لصديق