عربى
PLUS
رئيس مجلس الإدارة
د.وليد دعبس
رئيس التحرير
أيمن نور الدين

خاص باباراتزى.. السبب الخفي وراء تسريب فيديو شيرين الآن

شيرين عبد الوهاب
شيرين عبد الوهاب
طباعة
لعل من أكثر  الأسئلة التى طرحت مؤخرا عقب تسريب فيديو شيرين المسيء لنهر النيل ولمصر .. هو من المسئول عن تسريب ذلك الفيديو فى هذا الوقت بالتحديد ؟ .. ومن المستفيد وصاحب المصلحة فى ذلك ؟ ، فالحفلة التى قامت شيرين بإحياءها في إمارة الشارقة لم تكن الأسبوع الماضى أو حتى الشهر الماضى بل أنها أقيمت منذ ما يقرب من العام وهذا ما دفع شيرين والمقربين لها أن يطرحوا تلك الأسئلة ، وبعيدا عن الجانب السلبي في تصريح شيرين الذى أثار ضجة فإنه قد تضمن أيضا دعاية مجانية مهداه من شيرين لشركة مياة معدنية عالمية .. تقدر بالملايين ، وفي الوقت الذى يتم التركيز فيه على الإساءة البالغة لنهر النيل و كونه يصيب الناس بالبلهاريسيا كما زعمت شيرين إلا أن واقع الأمر قد أفضى أن تصريحها هذا قد عاقد نوع من المقارنة بين نهر النيل وبين إسم تلك المياة المعدنية الفرنسية والتى نطقتها بالإسم مما يعتبر دعاية كبيرة لذلك النوع من المياة من نجمة كبيرة بحجم شيرين عبد الوهاب ، بل لو إستعانت نفس الشركة بشيرين للدعايا لها لم تكن لتقول في الإعلان ماهو أكثر تأثيرا و فائدة للشركة مما قالته في حفل الشارقة .. فهل يمكن أن يكون من سرب ذلك المقطع في هذا التوقيت يهدف في الأساس إلى تقديم تلك الدعاية المجانية دون أن تدفع الشركة العالمية دولارا واحدا لشيرين ؟  أو بمعنى أدق .. هل يمكن فهم هذا الأمر  في إطار تسويقي لتلك الشركة العالمية  أم أن الأمر لا يخرج عن كونه يدخل ضمن إطار صراع النجوم أو محترفي السوشيال ميديا ؟

الجدير بالذكر أن توقيت تسريب ذلك الفيديو  يفصل الرعاية الرسمية التى تتولاها شركة المياة الفرنسية لمهرجان دبى السينمائي 21 يوم فقط ، حيث يبدأ المهرجان 6 ديسمبر وينتهى 13 ديسمبر  .. فهل تلك مجرد مصادفة أم أن هناك إرتباطا ما وراء ما يحدث بغض النظر عن إساءة شيرين وكل اللوم الذى تستحقه بسبب تصريحها هذا.

و يؤكد " باباراتزى " أن ما ورد في ذلك التقرير لا يعد إتهاما لشركة المياة و أنها مسئولة بشكل رسمى و مباشر عن ذلك الفيديو  أو تسريبه في ذلك الوقت.

إرسل لصديق

اقرأ أيضا